جرافيتي في شوارع غزة

يهدف مشروع الإعاقة تحت الحصار إلى توفير الموارد الفكرية والمالية واللوجستية اللازمة لتحقيق تغيير في توفير التعليم للأطفال ذوي الإعاقة في الدول المتأثرة بالنزاعات في خطوة التحول”.

الأستاذة دينا كيوان، الباحثة الرئيسية

الإعاقة تحت الحصار هو برنامج مشترك يجمع بين مجتمع من الباحثين والممارسين التربويين ومنظمات الدعوة والمجموعات التي تقود الإعاقة في المملكة المتحدة والشرق الأوسط.  وسيسهم في جهود البحوث من خلال توفير الموارد الفكرية واللوجستية التي يحتاج إليها الممارسون المحليون من أجل تحويل توفير التعليم للأطفال ذوي الإعاقة في البلدان المتضررة من النزاع. 

وهناك صلة ثابتة بين الصراعات والنتائج الإنمائية السيئة. وبالنسبة للعديد من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، فإن وجود العنف وإرثه داخل حدودها أو في الدول المجاورة يعيق الجهود المبذولة لتعزيز التنمية، مع إلقاء أعباء إضافية على كاهل الدولة.

والآثار المترتبة على الصراع والأزمات لها صدى في جميع أنحاء المجتمع، ولكن التحدي الذي يشكله ذلك في مجال توفير التعليم للمعوقين هو تحد حاد بشكل خاص. ويؤدي عدم الاستقرار إلى تآكل القدرة القائمة، بينما يزيد الطلب في الوقت نفسه، مع ارتفاع نسبة السكان ذوي الإعاقة، إما نتيجة للصدمات البدنية أو النفسية. وتشير البحوث التي أجرتها اليونيسيف إلى أن أكثر من 85 في المائة من الأطفال ذوي الإعاقة لم يلتحقوا قط بالمدارس، ولكن على الرغم من ذلك، فإن الصلة بين النزاع والإعاقة والحصول على التعليم لا تخضع للدراسة.

في حين أن أنشطة مشروع Network Plus ستركز في البداية على الشرق الأوسط، فإن النتائج المتوخاة ستكون قابلة للتطوير مع سياقات أخرى قابلة للمقارنة عبر الأعمال وبهدف نهائي هو المساهمة في أهداف الأمم المتحدة المستدامة(أهداف الأمم المتحدةالمستدامة) 4 و10 و17.

الأخبار والأحداث

سيتم إطلاق مشروع الإعاقة تحت الحصار GCRF Network+ تقريبًا يوم الأربعاء 10 فبراير 2020، من الساعة 13:00 حتى الساعة 14:30.

لمزيد من التفاصيل عن هذا الحدث وتسجيل حضوركم يرجى زيارة موقع Eventbrite.

disability under siege launch photo

شاهد قصة نور عن العقبات التي تواجهها وهي تكبر في لبنان وكيف يمكن أن يساعد “التصميم الشامل” في التغلب عليها.